الصفحة الأولى لمستشفى كليفورد

الصفحة الأولى > الحالات نموذجية > سرطان الجلد >

سرطان الجلد

A A A

المريض لو، ذكر، 45 سنة، دخل المستشفى تحت رقم0411 * *. قبل عام واحد عانى المريض من حكة كيس الصفن على سطح الجلد، وتحولت إلى قرحة متكررة بعد الخدش بدون القصد في الجلد الذي لا يمكن أن يشفى. ذهب الى المستشفى في هونغ كونغ للقيام باستئصال محلي للجلد. علم الأمراض هو إفرازات الغدد لسرطان الجلد، Ki-67(+) ، في التصوير بالرنين المغناطيسي وجد الانبثاث متعدد الليمفاوية في تجويف البطن، ثم إعطاء العلاج الكيميائي من التاكسول، سيسبلاتين، ميثوتريكسات،  جيمسيتابين فينورالبين ( الخطط المحددة غير معروف)، وإعطاء علاج الغدد الصماء تاموكسيفين. ومنذ شهرين، أظهر فحص التصوير بالرنين المغناطيسي خلف الاربية الثنائي والصفاق تورم العديد من العقدة الليمفاوية، مع الألم الانتيابي في البطن، وضيق في التنفس، والتعب في جسمه الكل، وسهولة التعرق، وذمة خفيفة في أسفل الطرف اليمنى، فقام بزيارة المستشفى.


التشخيص: سرطان كيس صفن من الغدد الإفرازية الجلدية بعد العلاج الكيميائي ما بعد الجراحية، المرحلة الثالثة (انبثاث خلف الاربية والصفاق، والعقدة الليمفاوية في تجويف البطن)


خطة العلاج الأخضر الشامل: عانى المريض من سرطان كيس صفن من الغدد الإفرازية الجلدية، وهو مرض نادر نسبيا، وليس هناك علاجا  ناضجا له. وقال انه يقبل الجراحية والعلاج الكيميائي النظامي في هونغ كونغ، في حين أن تأثير علاج الغدد الصماء محدود. الى جانب ذلك، بعد عدة جلسات من العلاج الكيميائي، كانت اللياقة البدنية للمريض ضعيفة نسبيا، وبعد التشاور مع فريق الخبراء، قرروا تطبيق خطة العلاج الشامل التي هي أساسا تعزيز مقاومة الجسم ودعم الطاقة الصحية.


تأثير العلاج: بعد 50 يوما من العلاج الفعال في المستشفى، فان أعراضا مثل آلام في البطن، والتعب، وسهولة التعرق اختفت تمام. فحص الجسم: في الفخذ الثنائي قد تصل الى 3 قطعة من العقدة الليمفاوية فقط، حجمها حوالي 1.2 سم * 1.3 سم * 2 سم، والملمس متوسط، ودرجة التحرك على ما يرام، لا  ألم عند ضغط. كانت الدرجة على مقياس كارنوفسكي 90. أظهر التصوير المقطعي للبطن  قد ضاقت العقدة الليمفاوية إلى حد كبير خلف الفخذ والصفاق والبطن. الآن يعود المريض إلى العيادات الخارجية كل 15 يوما لمدة خمسة أيام من العلاج الشامل (بما في ذلك إزالة السموم، العلاج بالحرارة، والأوزون). عادت حياته منتظمة عادية، من دون أي أعراض غير طبيعية، ويستمر في العمل العادي في هونغ كونغ.


مستشفى كليفورد هو المستشفى الوحيد الذي نال شهادة اللجنة الدولية المشتركة (JCI) لخمس مرات متتالية في الصين.

حقوق النشر من مستشفى كليفورد 2015 كل الحقوق محفوظة