الصفحة الأولى لمستشفى كليفورد

الصفحة الأولى > الحالات نموذجية > سرطان الليمفاوي >

سرطان الليمفاوي

A A A

المريض تشن، ذكر، 55 سنة، دخل المستشفى تحت رقم 0257 * *. منذ شهرين، عانى المريض ألما علو مستمرا في البطن العلوي دون حوافز واضحة، وهو تورم ومع وجع في الخاصرة اليسار، وفقدان الشهية للطعام الدهني، وأحيانا الغثيان، والحمى والتعرق الليلي، وفقد أكثر من 10 كجم من وزنه. يظهر المنظار الالكتروني: التهاب المعدة التآكلي مع التهاب قرحة الاثني عشر. أظهر التصوير بالرنين المغناطيسي في البطن العلوي في مستشفيات أخرى: ظل كتلة التورم خلف الصفاق فوق الكلية اليسرى في الأمامية اليمني، الذي يعتبر ورم الغدد الليمفاوية. في البطن: الأورام في ذيل البنكرياس، وكان حوالي 12 سم × 15 سم، والسطح غير سلس والملمس صليب، ويمكن التوصل إلى كتلة التورم بجانب الوريد البابي الكبدي والشريان الأورطي البطني. يشير تقرير التشريح المرضي المناعي لخزعة العقدة الليمفاوية للبطن: الى الانتشار الكبير للخلايا البائية لسرطان الغدد الليمفاوية المتوسطة الخباثة، ونشر واسع لمفومات الخلايا البائية: CD20 (+)، CD79a (+)، وبي سي - 6 (+)، CD30 (-) ، CD15 (-)، EMA (+)، CD3 (-) CD43 (-)، ALK - 1 (-).


التشخيص: انتشار سرطان الغدد الليمفاوية البائية (نوع من الخلايا المركزية) المرحلة الخبيثة المعتدلةⅢ ب


خطة العلاج الأخضر الشامل: بعد تشاور فريق خبراء عندما كان المريض في المستشفى ظنوا أنه بعد العملية الجراحية سيكون له حدود في التغذية، وكان له بالفعل سوء التغذية، ونقص ألبيومين الدم. فكان العلاج الإعطاء الفوري للألبيومين ودعم التغذية بالحقن. بعد الشفاء البدني للمريض، تم تطبيق العلاج الكيميائي (خطة CHOP) جنبا إلى جنب مع العلاج الشامل الأخضر. وفي اليوم الثاني من العلاج الكيميائي، تم إعطاء علاج الحرارة للجسم كله. وبعد 3 أيام من  الحرارة، تم إعطاء أيون الترددات اللاسلكية المحلية في البطن وإزالة السموم كل يومين، وبصفة يومية الأوزون الوريدي. كما إعطاء الوخز بالإبر والعلاج بالطب الصيني التقليدي عندما كان تم قبول المريض، وحثه على ممارسة الكي كونغ وممارسة التمارين الرياضية المناسبة، والحفاظ على الحالة النفسية التفاؤلية، وتناول الطعام الطبي والتغذية، وأخيرا أكمل خطة المعالجة المتابعة.


تأثير العلاج: الحالة العامة للمريض كانت سيئة عند دخوله المستشفى، وكان يعاني الهزال، ونقص ألبيومين الدم، وما إلى ذلك. لذا لازم تقوية الجسم والانتعاش بنشاط لخلق الفرص للعلاج الكيميائي، لذلك تم منحه التغذية وعلاج الطب الصيني التقليدي لانتظار الوقت المناسب، ثم تم تطبيق خطة العلاج الكيميائي الفعال لتعزيز قوة القضاء على مسببات الأمراض. في الوقت نفسه، تم تطبيق العلاج بالحرارة إزالة السموم، والعلاج بالأوزون لتعزيز الحساسية والكفاءة، واستخدام الطب الصيني التقليدي لتعزيز مقاومة الجسم. خلال العلاج الكيميائي، نكثف العلاج الشامل لتعزيز انتعاش الجسم بسرعة، وإعادة بناء النظام المناعي للمتعضية، والاستعداد للعلاج المقبل. بعد 6 جلسات من العلاج، إن كتلة في البطن قد ضاقت 2/3، وعدم الالتصاق مع الأعضاء المحيطة بها، اختفى الموه وكذلك الاستسقاء البطني. لمنع نكسة الورم المتبقي وانبثاثه، تم الاستمرار في القيام بالأشعة المحلية + الحرارة لتحقيق الشفاء التام. عندما غادر المريض المستشفى ازداد وزنه 6 كجم، وكان البطن عادي وناعما، ولم يتم لمس أي نتوء، وكانت الصحة البدنية والعقلية على حد السواء عادية، كانت الدرجة على مقياس كارنوفسكي 100 نقطة. بعد ذلك كان عليه العودة الى المستشفى لتلقي العلاج الشامل الأخضر المجرد 5 أيام في الشهر (بما في ذلك علاج بالحرارة الجسم كله، وإزالة السموم، والأوزون). بعد عام من المتابعة، امتدت تدريجيا دورة العلاج. الفحص الدوري من التصوير المقطعي للبطن العلوي، والتصوير الشعاعي للصدر وما الى ذلك كان النتيجة عادية. يمكن للمريض أن يعيش بدون ورم الآن.


مستشفى كليفورد هو المستشفى الوحيد الذي نال شهادة اللجنة الدولية المشتركة (JCI) لخمس مرات متتالية في الصين.

حقوق النشر من مستشفى كليفورد 2015 كل الحقوق محفوظة